أخبار عاجلة
الرئيسية / تعليم عالي / افتتاح أعمال المؤتمر العلمي حول أضرار القات بجامعة صنعاء

افتتاح أعمال المؤتمر العلمي حول أضرار القات بجامعة صنعاء

شبكة اخبار التعليم / صنعاء 
أكد عضو المجلس السياسي الأعلى جابر الوهباني أن انعقاد المؤتمر العلمي الأول حول “أضرار القات على صحة الفرد والمجتمع” يمثل فرصة للحديث عن آثاره الصحية والاقتصادية والاجتماعية وإيجاد المعالجات اللازمة المبنية وفق أسس علمية.
وأشار الوهباني في افتتاح أعمال المؤتمر الذي تنظمه على مدى ثلاثة أيام كلية الطب بجامعة صنعاء، بمشاركة أكثر من ألف ما بين أطباء وكوادر تمريض وباحثين ومهتمين، إلى أن زراعة وتناول القات أصبحت ظاهرة خطيرة تهدد حاضر ومستقبل التنمية الاقتصادية والاجتماعية باليمن.
ولفت إلى أن القات له آثار سلبية تتفاقم سنة بعد أخرى على مستوى النشاط الاقتصادي الكلي والفردي، وعلى المحاصيل الزراعية الغذائية والأمن الغذائي والمائي نتيجة التوسع في زراعته على حساب تلك المحاصيل.
وأكد أهمية دور الشباب وتأثيرهم في المجتمع من خلال التوعية بأضرار القات على الصحة، والوضع الاقتصادي.. لافتا إلى أهمية استشعار الجميع للمسؤولية بشأن هذه المشكلة ومعالجتها.
وطالب الوهباني وزارة الزراعة بتشديد الاجراءات الرقابية للحد من استيراد المبيدات الزراعية التي لا تستخدم في أي بلد في العالم سوى في اليمن، لما تسببه من أمراض خطيرة في مقدمتها امراض السرطان.
من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، أن الجامعات ومؤسسات الأبحاث تتحمل مسؤولية مباشرة لدراسة مختلف مشاكل المجتمع وتحديد المعالجات العلمية لها ومنها أضرار القات.
وأشار إلى أن مثل هذه المواضيع لا يمكن التخلص منها إلا بحوار علمي جاد في أروقة الجامعة والكليات والخروج بحصيلة علمية لمجابهة هذه المعضلة .. لافتاً إلى أن الأغلبية الساحقة من أبناء اليمن بما فيهم الطبقة المثقفة، يتعاملون مع موضوع تناول القات بصورة طبيعية رغم إدراكهم لما يحمله من أضرار على صحتهم وجوانب أخرى تتصل بالحياة اليومية.
وذكر أن جمعيات مكافحة القات الموجودة في أمانة العاصمة والمحافظات، لم تقوم بدورها الفاعل وما تزال تتحدث عن أضرار هذه النبتة على استحياء.. مشيراً إلى أن معركة مكافحة القات في أوساط اليمنيين صعبة ومعقدة وهي معركة وعي في الأساس خاصة حينما يُنظر إلى القات بأنه يحل المشكلات في الوقت الذي يمثل مشكلة بحد ذاته.
وقال “اعتقد أن انعقاد المؤتمر اليوم هو البداية الطبيعية في التعامل بمسؤولية علمية تجاه واحدة من مشكلات المجتمع، الذي لن يعالج قضاياه ومشاكله من هم من خارجه، وإنما أبنائه من أساتذة الجامعة الذين يتصدون لكل التحديات المسؤولة عن إعاقة التنمية والتقدم على المستوى الاجتماعي”.
وأضاف رئيس الوزراء” المجلس السياسي الأعلى وهو يقود كل هذه الانجازات والنضالات على مستوى الجبهات والاقتصاد، يخوض في الوقت ذاته معركة التوعية بأضرار القات المباشرة وغير المباشرة على المجتمع”.
ومضى قائلاً “من المهم أن يشارك في هذا النقاش والحضور العلمي أصحاب الفضيلة العلماء، لأنهم يتحملون مسؤولية كبيرة تجاه وطنهم ومجتمعهم الذي يقدرهم ويجلّهم ويأخذ عنهم”.
واعتبر انعقاد المؤتمر وموضوعه مهماً وحيوياً، يتطلب إقرار نتائجه بمشاركة رجال دين من الوعّاظ والمرشدين لإيصالها إلى المجتمع وتحقيق الوعي المنشود والتأثير المطلوب.
وعبر رئيس الوزراء عن الشكر لرئيس جامعة صنعاء وعميد كلية الطب على تنظيم الفعالية العلمية.. حاثاً بقية الجامعات على إقامة مؤتمرات علمية لمناقشة هذا النوع من المواضع المتصلة بالمجتمع والتوعية بها أكثر فأكثر في أوساط أبنائه.
وفي الفعالية التي حضرها وزراء الزراعة المهندس عبد الملك الثور، والكهرباء أحمد العليي، أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب بدور جامعة صنعاء وتبنيها معركة الوعي والفكر لمواجهة أضرار القات من خلال أول مؤتمر علمي ينعقد في العام 2022م.
ودعا الجامعات اليمنية للتركيز على القضايا والمشاكل المجتمعية التي أصبحت تؤرق المجتمع وفي مقدمتها زراعة وتناول القات وتأثيره على الأوضاع الصحية والاقتصادية والاجتماعية.
وطالب الوزير حازب بالبحث عن البدائل الممكنة والمعالجات اللازمة لمزارعي وبائعي القات وتوفير أماكن خاصة بالأنشطة الثقافية والرياضية بما يسهم في تحفيز الشباب على الاقلاع عن تناول القات.. مؤكداً أن توصيات ونتائج أعمال المؤتمر ستكون محل اهتمام ورعاية من الوزارة والمجلس السياسي الأعلى.
بدوره استعرض وكيل وزارة الصحة لقطاع السكان الدكتور نجيب القباطي التأثيرات النفسية للقات وعلاقته بانتشار أمراض الأورام والجهاز الهضمي وأمراض القلب والأوعية الدموية والفم واللثة بسبب الافراط في تناوله.
ولفت إلى أن استخدام المبيدات والسموم تزيد من مضاعفات القات على الأجنة والنساء الحوامل وفيروس الكبد والتشوهات الخلقية، والولادات المبكرة، بحسب نتائج الدراسات والأبحاث التي أجريت على عدد من الحالات.
وأشار إلى أن وزارة الصحة دشنت حملة توعية وفعالية تثقيفية لمواجهة أضرار ومخاطر القات وستعممها على المرافق الصحية بالمديريات والمحافظات.
فيما أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور القاسم عباس أن الجامعة اتخذت القرار والجرأة بإعلان ميلاد جديد ليمن الاكتفاء الذاتي الزراعي والخلاص من شجرة القات الخبيثة.
وأفاد بأن الجامعة تدشن اليوم العام الجديد بالعلم والمعرفة والبحث العلمي المستند على أسس منهجية وكشف الآثار والمخاطر التي تسببها شجرة القات على صحة الفرد والمجتمع والزراعة والوضع الاقتصادي ومساعدة صناع القرار على اتخاذ قرارات صحيحة.
ولفت الدكتور القاسم إلى أن اقلاع المجتمع عن تعاطي القات يتطلب توعية واسعة وتعريف بأخطار وأضرار هذه النبتة التي تعيق تقدم وبناء الوطن وتنشئة أجيال قادرة على البناء والتنمية.. مؤكداً أهمية دور وسائل الإعلام والخطباء والمرشدين والتربية والتعليم في التوعوية بمخاطر القات وإيصال نتائج وأبحاث هذا المؤتمر إلى عامة الناس.
فيما استعرض رئيس اللجنة التحضيرية عميد كلية الطب الدكتور حسن المحبشي أهداف المؤتمر الذي يناقش نحو 50 بحثاً وورقة علمية تسلط الضوء على “تأثير تناول القات على القلب والأوعية الدموية وعضلة القلب، والجهاز الهضمي والكبد، والجهاز العصبي والنفسي، وكذا أضراره على الحوامل وأمراض الكلى والجهاز التناسلي، وتأثيرات القات على العمليات الجراحية وإفراز الهرمونات في الجسم وأمراض اللثة والأسنان والسكر”.
وناقش جلسات اليوم الأول للمؤتمر أبحاث وأوراق عمل حول “مضغ القات يؤدي إلى اختلال ضربات وامراض القلب، وتأثير مضغ القات على وظيفة القلب، وتعاطي القات بين النساء اليمنيات، تأثير القات على الحالات الجراحية الشائعة “.
حضر افتتاح المؤتمر نائب وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين، ووكلاء الوزارة وعدد من الجهات المعنية، ورؤساء الجامعات والمستشفيات الحكومية والخاصة، وعمداء الكليات.

شاهد أيضاً

مناقشة السياسة العامة للتنسيق والقبول بالجامعات اليمنية للعام 1444هـ 

شبكة اخبار التعليم / صنعاء  ناقش لقاء تشاوري بصنعاء برئاسة وزير التعليم العالي والبحث العلمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: