أخبار عاجلة
الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / الإنشاءات والشحن والنقل وموردي السيارات.. موضوع اليوم الرابع من ورش عمل رابط التفاعلي

الإنشاءات والشحن والنقل وموردي السيارات.. موضوع اليوم الرابع من ورش عمل رابط التفاعلي

شبكة اخبار التعليم/ خاص

ناقشت أوراق اليوم الرابع من ملتقى ومؤتمر رابط التفاعلي، الذي تنظمه الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالشراكة مع فريق رابط، قطاع الإنشاءات والمقاولات ومواد البناء والشحن والنقل وموردي السيارات والمعدات الثقيلة.

وفي افتتاح الجلسة التي أدارها المهندس محمد الطلوع رئيس جمعية المعماريين، قال الدكتور عبد العزيز الحوري – نائب رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار – إن قطاع الإنشاءات والمقاولات يلامس المواطن بشكل مباشر، مضيفاً أن أكبر مشكلة يعانيها المجتمع في الوقت الحالي هي مشكلة الطرقات والحالة السيئة التي وصلت لها في جميع المناطق.

وشدد الحوري على الحضور ضرورة ملء استبيانات التوصيات المناسبة التي تسهم في إيجاد الحلول الحقيقية والمستدامة لكافة المشكلات في القطاعات موضوع الورشة، مؤكدا أن مقترحات التوصيات لن تغادر الورشة إلى أدراج الهيئة بل ستعمل قيادة الهيئة على إيصالها إلى أعلى هرم في السلطة ومتابعتها حتى ترى النور.

من جانبه تطرق المهندس الطلوع إلى حاجة البلد لتأهيل مهندسين يبنون للمستقبل، لافتا إلى المشكلات القائمة في قطاع الإنشاءات ومواد البناء وآثارها في المستقبل.

واستعرضت الورشة جوانب التعاون بين المعاهد الفنية وشركات السيارات من خلال التدريب العملي المحدود للكوادر وفرص العمل المتاحة، إضافة إلى التحديات التي تواجه التعليم الفني والمهني ومكامن القصور والإخفاقات وكيفية تجاوزها.
فيما ركزت إحدى الأوراق إلى التراث اليمني المعماري والحرفي والتشوهات التي تعاني منها المدن التاريخية وطرق حمايتها وإعادة إحياء التراث وتسويق منتجاته وتشجيع المنتجات والصناعات المحلية وضبط مستوى العرض والطلب.

وأكدت إحدى المداخلات في الجلسة على ضرورة أن يكون هناك هدف وطني في كل عمل يقوم به فرد أو جماعة، وأن يكون الشعار الدائم للجميع: “معا نبني اليمن”.

شاهد أيضاً

نائب رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا يزور فرع هيئة البحوث الزراعية في الحديدة

زار نائب رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الدكتور عبدالعزيز الحوري، فرع الهيئة العامة للبحوث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: