أخبار عاجلة

رغم العدوان.. انجازات جهاز محو الأمية بصنعاء تتفوّق أضعاف ماحققه جهاز عدن

صنعاء تُحرر 160 ألف من الأمية خلال عام واحد.. وعدن تتحدث عن رقم خجول “27” ألف

تقرير/ فاطمة محمد

تُعد مشكلة الأمية في الجمهورية اليمنية واحدة من أهم المشكلات التي تعترض مسيرة التنمية ، وذلك لارتباطها بالعديد من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية ، والتربوية التي تؤثر فيها وتتأثر بها . فالأمية الابجدية وان كانت مظهراً سلبياً في حدود المفهوم التعليمي إلا أنها مظهر للتخلف الاجتماعي بصفة عامة .

خلال فترات العدوان ارتفعت نسبة الامية بشكل كبير، نتيجة استهداف المنشآت  التعليمية وزيادة التسرب من المدارس وانقطاع الرواتب الخاصة بالمدرسين.

على الرغم من ذلك برزت في الفترة الاخيرة نماذج مشرقة لمحاربة الظاهرة، تمثلت في جهاز محو الأمية وتعليم الكبار بصنعاء بقيادة الاستاذ فؤاد عبد الله الشامي .

فعلى الرغم من التحديات الكبيرة التي تعترض مسيرة الجهاز بصنعاء أبرزها شحة الموارد والإمكانات نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها اليمن جراء استمرار العدوان والحصار بالإضافة   إلى العوامل التي تعيق التوسع في برامج محو الأمية ومنها التشتت السكاني حيث يوجد في اليمن ما يقارب 100 الف تجمع سكاني، إلا أن قراءة سريعة في بعض انجازات الجهاز خلال عام 2020، تُشير إلى كثير من التفاؤل، حيث ارتفع عدد الملتحقين ببرامج محو الأمية وتعليم الكبار بنسبة فاقت 300% وذلك بافتتاح ما يقارب 2202 مركزاً جديداً و5767 فصلاً دراسياً، ليرتفع بذلك عدد الدارسين والدراسات من 49 ألف في العام السابق، إلى 209 ألف دارس ودارسة، وهو ما يعني أن جهاز محو الأمية وتعليم الكبار في صنعاء نجح في تحرير 159,974 أمي وأمية خلال عام واحد، وذلك في انجاز يعد الأول من نوعه على مستوى عقود .

وكذا توفير المعدات والمستلزمات لمراكز التدريب في مختلف المحافظات ضمن برامج التمكين الاقتصادي والأسر المنتجة، بدعمها بالمواد الخام والتي بلغت في المرحلة الأولى بما يقارب العشرة ملايين ريال، وكشا توزيع 140 مكينة خياطة لـــ 130 مركز نسوي لإكساب الدارسات المهارات الحياتية التي يحتاجها سوق العمل.

وأكد الشامي أهمية تضافر الجهود وحشد الجهود الرسمية والشعبية للإسهام الفاعل في الحد من الأمية ودعم وتشجيع المبادرات الطوعية وصولاً للقضاء على الأمية وتحقيق التنمية المستدامة.

ولفت إلى جهود الجهاز الحثيثة لرفع نسبة الدارسين خلال هذا العام إلى 350 ألف دارس ودارسة رغم شحة الإمكانيات، مبيناً أن الخطط تسعى للوصول إلى مليون دارس ودارسة بحلول العام 2023.

جهاز محو الأمية بعدن

في المقابل يُشير رئيس جهاز محو الأمية في المحافظات الجنوبية من الوطن محمد الكلدي، إلى خطّة سنوية وصفها بالطموحة، تتمحور فكرتها حول “القرية المتعلّمة والمدرسة المتعاونة”.

ولتنفيذ الخطة، قال الكلدي إنها تبدأ “بالتنسيق مع المدرسة في المنطقة أو القرية، لفتح المدرسة أمام كبار السن، وتفريغ عدد من طلاب الثانوية العامة وطلاب الجامعة، لتأدية مهمّة التعليم تطوعيًّا، وبالتالي تحديد تلك القرى/ المناطق كمساحات خالية من الأميّة”.

وصرّح المسؤول التربوي بتحرير عدد (27) ألف دارس ودارسة في فصول محو الأميّة خلال العام 2019/2020، منوهًا إلى تأسيس إدارة التعليم المستمر (مدى الحياة)، وتعني “فتح فصول تكميلية للمنقطعين عن الدراسة والمتسرّبين ذوي الأعمار من 20 إلى 45 سنة، لاستكمال المراحل الأساسية والثانوية والجامعية”.

ومن الناحية المالية اشار الحاج بان جهاز،محو الامية وتعليم الكبار،قد،استطاع استخراج مستحقات المتعاقدات والتي،انقطعت منذو عام 2014 وهي،تسير بشكل،سلسل.

في الخلاصة؛ نشير  إلي أن هناك جهدا كبيرا يبذل لتطوير برامج محو الأمية ومواصلة التعليم يبذلها جهاز محو الأمية وتعليم الكبار بصنعاء بقيادة الأستاذ فؤاد الشامي، رغم انقطاع رواتب المعلمين العاملين في مجال محو الأمية، وصعوبات في توفير الكتاب .
بينما يظل الرقم المعلن عنه من قبل المعنيين بمحو الأمية بعدن 27 ألف دارس ودارسة، يظل رقما خجولا في ظل توفر جميع الظروف المالية والبنية التحتية واللوجستية لتحقيق انجازات اكبر  تصب في معركة محاصرة ظاهرة الأمية .

شاهد أيضاً

زيارة ميدانية لإدارة ومراكز محو الأمية وتعليم الكبار لمديرية العدين بإب

شبكة اخبار التعليم/ عمار الشرجبي تنفيذاً لتوجيهات الأستاذ فؤاد عبدالله الشامي رئيس جهاز محو الأمية …

11 تعليق

  1. الأمية ظاهرة كارثية على المجتمعات.. لذا تحرير 160 الف دارس ودارسة من الامية خلال عام واحد،وفي ظل هذه الظروف، يجعلنا نشعر بالتفاؤل بان هناك أمل بمحاصرة هذه المشكلة .

  2. بصفتي اعلامية، استطيع القول بان قيادة جهاز محو الامية بصنعاء عملت نقلة نوعية في عمل الجهاز، يتضح ذلك بارتفاع عدد الدارسين وكذلك بازدياد اعداد المراكز والفصول الدراسية . بالتوفيق لجهازي صنعاء وعدن .

  3. اشعر بسعادة كبيرة عندما أقرأ بان هناك 160 الف دارس ودارسة سيتحررون من الامية.. بفضل جهود جهاز محو الامية بصنعاء.. وكذلك اشعر بفرحة ايضا عندما حققت جامعة صنعاء مرتبة متقدمة بين الجامعات العربية حسب مؤشر سكويس العالمي.. كل الشكر لقيادتي جهاز محو الامية وجامعة صنعاء على هذا الانجاز

  4. حسام محمد محمد احمد

    لمثل هذه النماذج نرفع القبعات احتراما وتقديرا

  5. في هذه الطروف الصعبة الوطن في امس الحاجة لمثل هذه الكفاءات الوطنية.. والقضاء على الأمية تعد احد معاركنا ايضا في صمود الجبهة التعليمية والتربوية .. حفظ الله اليمن واهله

  6. أ/ كريمة يوسف

    ظاهرة الامية تُعتبر بالنسبة لليمن أم المشاكل وكارثة على المجتمع.. لذا أنا أعتبر بان معركة مكافحة هه المشكلة الكبيرة لايجب أن تكون محصورة على جهاز محو الأمية فقط.. بل هي معركو يجب ان يتكاتف الجميع من مؤسسات حكومية ومنظمات محلية ودولية وجهود شعبية في التصدي لها.

  7. بشير المشرقي

    التحاق نحو 160 ألف دارس ودارسة بمحو الامية، بحسب التقرير خلال عام واحد.. انا اعتبره الخطوة الاولى في طريق محاصرة الظاهرة.. لذا نتمنى بان تلقى هذه الجهود المزيد من الدعم والتشجيع .

  8. أديب الرميم

    أي انجاز في شمال الوطن أو جنوبه هو انجاز للوطن اليمني.. خاصة في مجال التعليم .. هذا القطاع بحاجة ماسة لمثل هذه الكفاءات الوطنية التي تعمل باخلاص خاصة في هذا التوقيت الصعب والمعقد الذي يمر به الوطن . لقيادتي الجهاز في صنعاء وعدن كل الشكر والتقدير .

  9. عمل راااااائع فعلا

  10. الجبهة التربوية ستنتصر باذن الله .. بفضل هؤلاء الرجال المخلصين .. دمتم ودام عطاءكم

  11. من وسط المحنة ومن بين الظلام.. نرى نور يشع بالأمل .. بارك الله فيكم وكتب أجركم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *