اليمن باليوم العالمي للتعليم: المئات من المدارس مدمرة..و 2 مليون طفل خارج التعليم.. و196 ألف معلم بدون رواتب

شبكة اخبار التعليم / صنعاء

يحتفل العالم غداً الأحد بالذكرى الثالثة لليوم الدولي للتعليم، تحت شعار “إحياء وعودة التعليم لجيل كوفيد 19” وهى مناسبة عالمية تهدف إلى تسليط الضوء على الحق في التعليم، ووضعت له الأمم المتحدة هذا العام ثلاثة محاور للخروج من الأزمة تبدأ بزيادة التمويل ثم التفكير خارج الصندوق لمواجهة الجائحة وتبعاتها، وأخيرا أبطال التعليم وهم المدرسون الذين يحاربون لتوصيل علمهم إلى الأطفال بجميع الطرق في ظل هذه الظروف العالمية الصعبة.

ويأتي الاحتفال هذا العام بيوم الدولي للتعليم وسط ضروف صعبة تمر بها العملية التعليمية في اليمن ، حيث أن وضع المعلم والمتعلم اليمني في أسوأ حالاته، جراء الوضع المعيشي الذي يعاني منه اليمنيون بشكل عام، إلا أن المعلم هو الأكثر تضرراً، إثر توقف الرواتب، ما حدا بالكثير منهم إلى العزوف عن التعليم، والذهاب للبحث عن أعمال أخرى تغطي احتياجاتهم.

وفي دراسة أجرتها منظمة اليونسكو، ذكرت أن آلاف الطلاب في اليمن مهددين بالتسرب من الدراسة، في حال لم يحصلوا على المساعدة، ما يعني أن 78 % من الأطفال في سن الدراسة لن يتمكنوا من الالتحاق بالمدرسة في السنوات القادمة، في بلد يحتل المرتبة الثانية للأمية العالمية. وتسبب العدوان السعودي الإماراتي على اليمن، في منع 40 % من إجمالي عدد الأطفال في سن الدراسة من التعليم، أي أن هناك أكثر من 3 ملايين طفل معرضون للتسرب من المدارس، و3.7 مليون طالب وطالبة أصبحوا خارج المدارس، من إجمالي 7.3 مليون طفل في سن الدراسة.

وذكر تقرير لمنظمة اليونيسف عن وضع التعليم في اليمن، ونشر في مارس العام الماضي، أن مليوني طفل يمني أصبحوا خارج المنظومة التعليمية، مقابل 5.8 مليون تلميذ لا يزالون مواظبين على ارتياد مدارسهم، وما يقارب 1.71 مليون طفل يعيشون في محافظات النزوح منذ بدء الحرب في 26 مارس 2015، وبعضهم أجبرته الظروف المعيشية على ترك المدارس والالتحاق بسوق العمل، كما لم يعد من الممكن استخدام مدرسة واحدة من كل خمس مدارس في اليمن كنتيجة مباشرة للنزاع.

وفي اخر إحصائية أعلنتها وزارة التربية والتعليم بصنعاء، أن إجمالي تكلفة الخسائر المباشرة لقطاع التربية والتعليم بلغ قرابة ثلاثة ترليون ريال . حيث دمر تحالف العدوان 412 منشأة تعليمية بشكل كامل، و1491 مدرسة بصورة جزئية فيما تسبب بإغلاق 756 مدرسة، كما تسبب بتضرر 3652 منشأة تعليمية بأضرار مباشرة وغير مباشرة وتأثر قرابة مليوني طالب في أنحاء الجمهورية.

وأشارت إلى أن العدوان والحصار تسبب بقطع رواتب أكثر من 196 ألفاً من القوى العاملة في مجال التربية والتعليم، كما بلغ متوسط العجز السنوي في طباعة الكتب المدرسية ما يقارب 84% بما يعادل نسخة واحدة من المنهج لـسبعه طلاب.

ورغم الخسائر الفادحة التي ألحقها العدوان وأدواته بالقطاع التعليمي في اليمن، إلا أن الجبهة التربوية رسمت وللعام السادس، أروع ملاحم وصور البطولة، بفضل الثبات والصمود الأسطوري للكادر التربوي الذين صدروا أسمى معاني التضحية والتفاني والإيثار في القيام بواجباتهم التربوية، وتجاوزهم كل الظروف والعقبات الصعبة التي أوجدها العدوان.

هذا وقد بدأ الاحتفال باليوم الدولي للتعليم للمرة الأولى عام 2019، بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تم اعتماده في 3 ديسمبر عام 2018 خلال اجتماع التعليم الذي عقد بمدينة بروكسل عاصمة بلجيكا.. وشاركت في إعداده نيجيريا و58 دولة أخرى، تأكيدا للإرادة السياسية الراسخة لإحداث التغيير من أجل التعليم الشامل والعادل والجيد للجميع.

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء يدشن الموسم الزراعي واليوم العالمي للشجرة بثانوية عبدالناصر

شبكة اخبار التعليم / صنعاء دشن دولة رئيس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *